شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

برشام تامول + (كيفية عمله في الجسم)


امرأة في يدها كوب و برشام تامول تتعاطاه

برشام تامول أحد الأدوية العلاجية التي تهدف إلى علاج بعض الأعراض المرضية عند البعض، وهو من الأدوية التي تتميز بقوة تأثيرها؛ حيث يعمل على تخفيف الآلام المُتوسطة والشديدة، ومن خلال هذا المقال نتعرف على ما هو برشام تامول؟ و كيفية عمله؟ وما هي دواعي استعماله؟  وهل يُمكن احتمالية الإدمان عليه أم لا؟

ما هو برشام تامول؟

تامول هو دواء يحمل العلامة التجارية ultram من بين أدوية أخرى يُستخدم لعلاج الآلام المُتوسطة والشديدة؛ فهو دواء يُستخدم لتسكين الألم وتقليل الحمى، ويتم استخدامه لعلاج العديد من الحالات مثل الصداع وآلام الجسم وآلام الأسنان ونزلات البرد، وهو يعمل عن طريق منع إفراز بعض المواد الكيميائية التي تسبب الألم والحمى.

يعتبر برشام التامول أحد أنواع الأدوية الخاضعة للرقابة لما يسببه من إدمان، فلقد تم إدراجه في الجدول الرابع للمخدرات بعد أن تم إثبات أنه يُمكن الاعتماد عليه وإدمانه حتى في حالة الالتزام بالجرعة التي قررها الطبيب المُعالج، فهو مادة شديدة التخدير و التسكين للألام بأنواعها، حيث يبدأ مفعوله في غضون ساعة واحدة من تناوله وله عدة أنواع سنقوم بذكرها في الفقرة التالية.

ما هي أنواع برشام تامول؟

تتعدد أنواع برشام تامول؛ فيُمكن توضيحها كما يلي:

  • أقراص أو كبسولات.
  • سائل – عادة للأطفال.
  • أقراص قابلة للذوبان( أقراص تذوب في الماء لصنع مشروب).
  • التحاميل(كبسولات يتم إدخالها في الممر الخلفي).
  • حقنة تعطى في الوريد – تُستخدم عادة في المُستشفى فقط.

كثير من الناس يتساءلون عن أن تامول علاج ايه؟ أو ما هي الاستخدامات الصحيحة لبرشام تامول، فمن المُمكن أن نتعرف على دواعي استعمال تامول كما يلي:

برشام تامول دواعي الاستعمال:

  • يُستخدم تامول لتخفيف الآلام الخفيفة إلى المُتوسطة من الصداع أو الأسنان أو البرد أو الأنفلونزا.
  •  يُستخدم لتخفيف آلام المفاصل أو آلام الحيض.
  • تتسم وظيفة هذا الدواء في أنه يعمل على تقليل عمل المواد الكيميائية المُحفزة للألم؛ مما يعطي شعور بالراحة فيما بعد.
  • يُستخدم تامول أيضًا كمضاد للالتهاب؛ حيث أنه يعمل على تقليل درجة حرارة الجسم.
  • يُمكن أيضًا استخدام تامول معلق مع أدوية أخرى في علاج حالات مُعينة على النحو المُوصى به من قبل الطبيب؛ فيتم استخدامه مع الكافيين و الأسبرين لتخفيف الألم المرتبط بالصداع النصفي؛ لأن تأثير تامول يزداد عند استخدامه مع الكافيين أو الأسبرين.

برشام تامول مثل باقي الأدوية العلاجية يكون له أعراض جانبية تتراوح بين البسيطة والشديدة؛ فمن خلال الفقرة التالية سنتعرف على أبرز أعراض برشام تامول؟

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



ما هي أعراض برشام التامول؟

قد يتعرض الشخص لبعض الآثار الجانبية التي في الأغلب لا تحتاج إلى عناية طبية؛ حيث قد تختفي تلك الآثار الجانبية أثناء العلاج، مع تكيف الجسم مع الدواء، ويجب أن يكون الطبيب المعالج  قادرًا على تقديم النصيحة  حول طرق منع أو تقليل بعض أعراض التامول استشر طبيبك إذا استمرت أي من الآثار الجانبية التالية أو كانت مُزعجة أو إذا كان لديك أي أسئلة عنها:

أعراض تناول تامول البسيطة:

  • إمساك.
  • تثبيط.
  • النعاس.
  • فم جاف.
  • الشعور بالدفء.
  • شعور حزين أو فارغ.
  • الشعور بالبرد بشكل غير عادي.
  • الشعور العام بعدم الراحة أو المرض.
  • صداع الرأس.
  • حرقة من المعدة.
  • التهيج.
  • حكة أو طفح جلدي.
  • ألم المفاصل.
  • فقدان الاهتمام أو المتعة.
  • فقدان القوة أو الضعف.
  • آلام وآلام في العضلات.
  • يجد المريض تغييرًا في لون الجلد مائلًا إلى الاحمرار إلى جنب الرقبة والذراعين والمحيط العلوي من الصدر.
  • سيلان الأنف.
  • النعاس أو النعاس غير المعتاد.
  • إلتهاب الحلق.
  • آلام في المعدة.
  • انسداد الأنف.
  • تعب.
  • صعوبة في التركيز.
  • شعور غير عادي من الإثارة.
  • ضعف.

أعراض تامول للجرعة الزائدة

  • تغيير في الوعي.
  • قلة الوعي أو الاستجابة.
  • صعوبة في التنفس.
  • قلة توتر العضلات.
  • دوار.
  • فقدان الوعي.
  • النعاس الشديد.
  • بطء ضربات القلب أو عدم انتظامها.
  • تعب غير عادي.

الأعراض الشائعة لتناول برشام تامول

  • إحساس اللمس غير الطبيعي أو المُنخفض.
  • بثور تحت الجلد.
  • النفخ.
  • دم في البول.
  • زيادة ضغط الدم.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • تغيير في المشي والتوازن.
  • ألم في الصدر أو عدم الراحة.
  • قشعريرة.
  • البول الداكن.
  • التبول الصعب.
  • يحدث لدى المريض الشعور بالدوخة في حالة نهوضه من وضع الاستلقاء أو النوم أو الجلوس.
  • إغماء.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • تكرر التبول.
  • آلام البطن أو المعدة الغازية.
  • عسر الهضم.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • فقدان الذاكرة.
  • ارتخاء الأطراف والشعور فيها بالخدر.
  • يجد المريض شعورًا بالألم من ناحية أطراف الذراعين والساقين، وألم عند سمانة الساق، وآخر عن الكعب حينما يبذل مجهودًا.
  • مُعاناة المريض من ألم العنق والفك.
  • الشعور بألم في الجهاز الهضمي يُصاحبه ألم في الظهر.
  • شحوب اليدين أو القدمين ومع ميل إلى الشعور بالبرودة والزرقان.
  • الحمى المُتكررة.
  • الشعور بالهلوسة السمعية والبصرية.
  • النوبات.
  • تقلصات شديدة.
  • غثيان شديد.
  • امتلاء المعدة.
  • احمرار شديد وتورم وحكة في الجلد.
  • التعرق.
  • ارتجاف واهتزاز اليدين أو القدمين.
  • مشكلة في أداء المهام الروتينية.
  • نبضات ضعيفة أو غائبة في الساقين.
  • عيون صفراء أو اصفرار الجلد.

بعد أن تعرفنا على أعراض برشام تامول يجب معرفة المزيد عنه حتي يتم استخدامه من قبل الطبيب بالطريقة الصحيحة.

ما هي أهم المعلومات التي يجب أن أعرفها عن برشام تامول؟

معلومات عن برشام تامول:

  • يجب تناول برشام تامول 225 مع الطعام أو الحليب لمنع اضطراب المعدة.
  • لا بد من تناول برشام تامول حسب الجرعة والمدة التي يحددها طبيبك؛ فقد يؤدي الاستخدام طويل الأمد إلى مُضاعفات خطيرة مثل نزيف المعدة، ومشاكل في الكلى.
  • لا تتناول علاجات عسر الهضم( مضادات الحموضة) في غضون ساعتين من تناول برشام تامول 225 أو تامول 500 ملغ اللوحي.
  • تجنب تناول الكحول أثناء تناول هذا الدواء؛ لأنه يُمكن أن يُزيد من خطر الإصابة بمشاكل في المعدة.
  • أخبر طبيبك إذا كنت تُعاني من مرض في الكبد لأن جرعتك قد تحتاج إلى تعديل.
  • لا بد أن يُراقب طبيبك بانتظام وظائف الكلى ووظائف الكبد ومُستويات مُكونات الدم إذا كنت تتناول هذا الدواء لعلاج طويل الأمد.
  • لا يجب الإفراط في تناول الدواء عن الجرعة المُوصى به من قبل الطبيب؛ فالجرعة الزائدة من تامول يُمكن أن تسبب ضررًا جسيمًا؛ فقد يؤدي تناول المزيد من برشام تامول إلى تلف الكبد.
  • لا يجب تناول برشام تامول من تلقاء نفسك في حالة أنك تكون مُعتاد على تناول من اثنين لثلاثة مُشروبات كحولية في اليوم، أو كنت تُعاني من مشاكل في وظيفة الكبد؛ مما يوضح أنه لا بد من إخبار الطبيب في حالة مُعاناتك من أي مشاكل في الجهاز الهضمي خاصةً صحة الكبد، أو أن لديك تاريخ من الإدمان على الكحول.

لذلك لابد وأن نتعرف على متى يجب عدم استخدامه حتى نتفادى مخاطره، وهذا سوف نعرفه في الفقرة التالية.

متى يجب عدم استخدام برشام تامول؟

التنفس البطيء وغير الفعال:

لا ينبغي استخدام هذا الدواء في المرضى الذين يُعانون من التنفس البطيء وغير الفعال؛ لأن هؤلاء المرضى مُعرضون بشكل مُتزايد لخطر توقف التنفس وربما الوفاة.

ضيق في التنفس( ربو قصبي):

لا ينبغي استخدام هذا الدواء في المرضى غير الخاضعين للرقابة المصابين بالربو القصبي الحاد أو الشديد أو في حالة عدم وجود معدات الإنعاش( جهاز يوفر الأكسجين لرئتي المريض فاقد الوعي).

انسداد في المعدة أو الأمعاء:

لا ينبغي استخدام هذا الدواء في المرضى المعروفين أو المشتبه في إصابتهم بانسداد معدي أو معوي مثل الشلل المعوي(علوص شللي)؛ لأن هؤلاء المرضى مُعرضون لخطر مُتزايد من الانسداد في تدفق العصارة الهضمية (تشنج العضلة العاصرة)، والمرضى الذين يُعانون من أمراض القناة الصفراوية مثل التهاب البنكرياس (التهاب البنكرياس الحاد ) من أجل تفاقم الأعراض.

حساسية من برشام تامول:

لا ينبغي استخدام هذا الدواء للمرضى الذين لديهم تاريخ من الحساسية تجاه برشام تامول والأدوية الأفيونية الأخرى؛ لأن يُزيد هذا الدواء من خطر الآثار الجانبية التحسسية التي تُهدد الحياة( الحساسية المُفرطة) بالإضافة إلى الحكة الشديدة في الجلد، وشد عضلات الرئتين(تشنج قصبي)، والتورم بسبب تراكم السوائل.

الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا:

لا يتم تناول دواء تامول مع الأطفال التي تتراوح أعمارهم أقل من 12 عامًا؛ لأنه قد يُصيبهم مشاكل في الجهاز التنفسي تبدأ من التنفس ببطء إلى الدخول في غيبوبة.

خضع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا للجراحة:

لا ينبغي استخدام هذا الدواء للإدارة بعد جراحة استئصال اللوزتين وجراحة إزالة الأنسجة اللمفاوية في الممر الأنفي في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا، حتى لا يتعرض هؤلاء الأطفال لمشاكل مُتزايدة في التنفس البطيء أو يتعرضون لغيبوبة .

التامول والحمل:

لا يجب استخدام برشام تامول لفترات طويلة لدى النساء الحوامل؛ حيث يتعرض الرُّضع لخطر مُتزايد في هذه الحالة؛ من مُتلازمة انسحاب الأفيون؛ وهي تأتي بسبب تعاطي المواد الأفيونية أثناء الحمل؛ مما قد يُهدد الحياة، لذا يجب مُراقبة المولود من أجل مُتلازمة الانسحاب، ومُعالجته حسب الحاجة، ويجب إبلاغ النساء الحوامل اللائي يُستخدمن برشام تامول لمدة طويلة عن مخاطر مُتلازمة انسحاب الأفيون الوليدي ثم تقديم العلاج وفقًا لذلك.

الأم المرضعة وتناول برشام تامول 225:

يتعرض الرضع الذين يرضعون من الأم التي تتناول عقار تامول لخطر مُتزايد من التنفس البطيء؛ لذا لا ينبغي استخدام تامول أثناء الرضاعة الطبيعية.

تاريخ المرض العقلي أو تعاطي المخدرات:

يتعرض المرضى الذين لديهم تاريخ من المرض العقلي أو تعاطي المُخدرات لخطر مُتزايد عند استخدام هذا الدواء، وذلك لأن هؤلاء المرضى مُعرضون لخطر مُتزايد من الإدمان أو إساءة استخدام برشام تامول 225؛ مما قد يؤدي إلى جرعة زائدة ومُميتة؛ فيجب مُراقبة هؤلاء المرضى بحثًا عن إحتمالية سوء الاستخدام، ومخاطر تطور الإدمان لتقليل هذه المخاطر يجب وصف جرعة صغيرة من الدواء، ويجب نصح المرضى بالتخلص من الأدوية المُتبقية غير المُستخدمة.

السلوك الانتحاري أو المرضى المعرضين للإدمان:

يتعرض المرضى الذين يُعانون من الإدمان أو السلوك الانتحاري لخطر متزايد عند استخدام هذا الدواء؛ فلا ينبغي استخدام برشام تامول مع هؤلاء الأشخاص، ويجب مُراعاة استخدام المُسكنات غير المخدرة عند هؤلاء المرضى.

المرضى الذين لديهم تاريخ من الاضطراب العاطفي، والإفراط في تناول الكحول، والاكتئاب أو الذين يتناولون العقاقير المُنشطة للجهاز العصبي المركزي مثل الأدوية المضادة للاكتئاب أو المُهدئات مُعرضون لخطر مُتزايد من التامول.

تفاعل تامول xx أو التامول الاحمر مع بعض الأدوية

قد تحدث تفاعلات وتأثيرات مُضاعفة للمريض الذي يتناول تامول مع بعض الأدوية أو الأعشاب، حيث أنها جميعها يمكن أن تُزيد من الشعور بالإثارة أو القلق أو تسارع ضربات القلب أو ارتفاع درجة حرارة الجسم أو الغثيان أو القيء، كما أنه يُقلل من فعالية الدواء في تخفيف الألم، ومن بين هذه الأدوية ما يلي:

  • أدوية الاكتئاب.
  • أدوية الصداع.
  • دواء لينزويد.
  • دواء الليثيوم.
  • نبتة سانت جون.
  • المنومات.
  • البنزوديازيبينات.
  • الأدوية المضادة للذهان.
  • أدوية التخدير.
  • الأدوية الأفيونية للألم.
  • الديجوكسين.
  • المضادات الحيوية.
  • الأدوية المضادة للفطريات.
  • أدوية القلب.

الخلاصة:

من أهم استخدامات برشام تامول هو تسكين الألام الشديدة والمُتوسطة، ولكن يجب أن يكون تحت رعاية الطبيب لأن الإفراط في تناوله أو التفاوت في جرعاته يُسبب أضرار بالغة على مُتناولي تصل إلى الاعتماد والادمان عليه، فاذا كنت تُعاني من ادمان التامول يُمكنك الآن مُرسلتنا عبر الواتساب 01154333341أو الاتصال بنا تليفونياً على الرقم التالي01154333341 لمعرفة كافة التفاصيل والبرامج العلاجية التي تتناسب مع حالتك وفي سرية تامة.

الكاتبة: أ. أمل أبوزيد

ما الفرق بين التامول والترامادول؟

ليس هناك فرق بين التامول والترامادول، وهما أدوية علاجية تُستخدم في نفس نطاق علاج الأمراض لتخفيف الآلام الشديدة والمُتوسطة، ويحتوي التامول والتراماول على نفس المادة الفعالة وهي ترامادول هيدروكلوريد، وهي مادة خاضعة للرقابة، وبإساءة استخدام التامول أو الترمادول أصبح المُتعاطين لهذه الأدوية يبحثون عن أفضل أنواعها من أجل الحصول على تأثيرات أعلى، كما أنه خرجت لنا مُسميات أخرى من التامول الأحمر والتامول الأبيض والتامول الأصفر، وكلها مُسميات يُقصد بها تركيزات التامول من 225 و200  وغيرها، وفي هذا الصدد يُمكن أن نُشير إلى إمكانية التوجه إلى مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان والتأهيل النفسي في حالة إساءة استخدام برشام تامول؛ فإنه من المُمكن لدى الأطباء القائمين بالعلاج داخل المستشفى تصحيح اتجاه المريض نحو العلاج بفعالية.

هل برشام تامول تركيز 500 مللي جرام مُضاد حيوي؟

لا… برشام تامول لا يُعد من المضادات الحيوية، بل هو من العقاقير المُسكنة للآلام المُتوسطة والشديدة، لذا لا يُمكن استخدامه بغرض القضاء على أي مرض، أو بغرض التئام الجروح، هو فقط لتسكين الآلام الجسدية الناتجة عنها، وخفض درجة الحرارة.

متى يبدأ مفعول برشام التامول في الجسم؟

يبدأ مفعول التامول بعد مرور ما يقرب من ثلاثين دقيقة بعد تناوله في الغالب، وتختلف تلك المدة على حسب تركيز الجرعة التي يتناولها المُدمن، كما يتأخر ظهور تأثير التامول في الجسم عندما يتسامح الجسم مع مُخدر التامول ويبدأ في طلب المزيد من تركيز الجرعات.

إخلاء المسؤولية الطبية:

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين.

ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض



اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *