01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

الشخصية العاطفية


كثيراً ما نعتقد أن الشخصية العاطفية هي شخصية جميلة جداً ورقيقة، ذلك ما تظهره لنا الأفلام والمسلسلات التي نشاهدها، ولكن في الحقيقة الشخصية العاطفية هي من  أكثر الشخصيات التي تُعاني نفسياً في الحياة وتكون عرضة للأذى النفسي على جميع الأصعدة، هؤلاء الأشخاص الغير مستقرين عاطفياً يبحثون عن الأمان ويحتاجون للدعم النفسي والأسري حتى يصبحوا أكثر قوة، لذلك سنكرس هذا المقال للحديث عنهم من خلال التحدث عن الشخصية العاطفية و سماتها و كيفية تحليلها والتعامل معها وعلاجها.

ما هي الشخصية العاطفية وسماتها:

هي أحد الشخصيات الخمس المكتشفة في علم النفس، وهي الشخصية التي تميل للمشاعر السلبية بسهولة وتدخل في حالة اكتئاب لمجرد حزن عابر وتبكي طويلاً لأبسط الأسباب، وبمعنى آخر فإن أصحاب هذه الشخصية يتفاعلون مع المواقف السلبية كلها حتى التي لا تلقى تفاعلاً من الأشخاص العاديين، هذا شيء غير طبيعي أبداً، وقد يسأل الشخص الذي يملك لشخصية عاطفية نفسه، ما سبب كل هذه العواطف ولماذا لا أستطيع التحكم بها؟

ما هي أسباب الشخصية العاطفية:

أسباب الشخصية العاطفية1 والحساسة في الغالب يكون وراثي من الجذور، حيث ترتبط بعض الجينات بهذه السمة في الإنسان بالإضافة إلى أنها تتطور بسبب التنشئة في بيئة تدعم وجود تلك الشخصية منذ الطفولة المبكرة، كما أنها تتأثر بالمحفزات الخارجية التي تجعلها أكثر حساسية وقد تكون هذه المحفزات نفسية أو جسدية ومنها.

محفزات الشخصية العاطفية النفسية:

  • التغيرات الكبيرة في الحياة مثل الطلاق، والهجرة، وآثار الحروب.
  • الصدمة: حيث أن الصدمة تُسبب أذى على الصعيد النفسي والجسدي والعاطفي.
  • الحساسية العالية والتي تجعل صاحبها يتحسس من أي تصرف ويصبح عاطفياً.
  • الاكتئاب: حيث أن أهم أعراضه العواطف الزائدة.
  • القلق ويستند إليه الخوف والهلع وكل هذه المشاعر تزيد من قوة تلك الشخصية.
  • اضطراب الشخصية المزاجية.

محفزات الشخصية العاطفية الجسدية:

  • قلة النوم أو الإجهاد لفترات طويلة لأن النوم مهم للتنظيم العاطفي.
  • قلة ممارسة الرياضة حيث أن الرياضة تُحفز هرمون الدوبامين وقلة الحركة تؤثر على إفراز الدوبامين.
  • النظام الغذائي الخاطئ فإن الصحة العاطفية مرتبطة جداً بالصحة الغذائية.
  •  خلل في الهرمونات ناتج عن اضطراب أحد الغدد الصم.
  • اضطراب الدورة الشهرية عند النساء.

وهذه المحفزات2 كلها تتسبب في تعب الشخص ذو الشخصية العاطفية ، ولكن لا بد من معرفة الشخصية العاطفية قبل الدخول في أسبابها ومحفزاتها، فكيف يمكن تحليلها؟

هل اختبار الشخصية العاطفية حقيقي؟

بالنسبة لتحليل الشخصية العاطفية الذي تبحث عنه لمعرفة نسبة ذكائك العاطفي، فإن هذا النوع من اختبارات الشخصية معروف جداً وموجود بكثرة على الانترنت حيث تفهم من خلاله مواطن الضعف والقوة في الشخصية لديك كما ستعرف من خلال هذا الاختبار إذا كنت تملك الشخصية العاطفية أم لا، ولكن هذا النوع من الاختبارات لا يُساعد في معرفة إذا ما كنت بحاجة لعلاج نفسي حقيقي بسبب الشخصية العاطفية لذلك فإن الطريقة المثلى في تحليل الشخصية العاطفية هي معرفة علامات الإجهاد العاطفي والتي هي محددة بدقة.

سبعة أعراض تساعد في تحليل الشخصية العاطفية:

توجد الكثير من الأعراض3 التي يُمكن من خلالها تحليل الشخصية العاطفية والتي تحددها المواقف ولا يُنكر وجودها الأشخاص المحيطين ومن أهم هذه الأعراض:

  • العزلة والبعد عن الناس.
  • الهياج الغضب السريع لأبسط المواقف.
  • تغير النفسية بسرعة من قمة السعادة لقمة الحزن والعكس.
  • اليأس بسرعة.
  • الشعور بانعدام القيمة وإنكار الذات.
  • الانخراط بسلوكيات خطرة كشرب المخدرات أو الكحول أو جرح النفس.
  • الارتباك.

هذه العلامات من شأنها أن تحدد وجود اضطراب عاطفي لديك بسهولة وذلك تبعا لشدتها، كما أنها تحدد ما إذا كنت تحتاج للعلاج، وخاصة إذا ما ارتبطت هذه الشخصية بالحب حيث تُؤثر  بشكل سلبي على العلاقات، دعنا نوضح ذلك.

كيف تكون الشخصية العاطفية في الحب:

على عكس العلاقة العاطفية الصحية التي تقوم على الاحترام والحب المتبادل بين الطرفين، فإن الشخصية العاطفية في الحب4 تكون مؤذية للطرفين، لأن الشخص العاطفي يكون مهووساً بالشريك ومتعلق به عاطفياً، وهذا مخيف جداً لأنه يُؤدي للتعلق المرضي، وبالتالي لاستنفاذ الطاقة للطرفين في العلاقة، لذلك إذا وجدت نفسك لا تستطيع العيش دون وجود الشريك في حياتك فاعلم أن لديك شخصية عاطفية وتعلق مرضي في نفس الوقت، وهذا يحتاج بالطبع للعلاج، لأن الانفصال في هذه العلاقات يكون مؤلماً جداً، ولتفادي هذا النوع من العلاقات لا بد من معرفة صفات الشخصية العاطفية في الحب للرجل والمرأة.

كيف تكون سمات الشخصية العاطفية للرجل أو المرأة:

  • لا يرتاحون في البيئة الصاخبة والشديدة الضوضاء، حيث أنهم حساسين للأصوات العالية.
  • يمكن للجوع أن يجعل أصحاب الشخصيات العاطفية غاضبين بسهولة.
  • يؤدون مهماتهم بشكل أفضل عندما يكونون وحدهم فالأماكن العامة تُسبب لهم الضغط الشديد.
  • لديهم القدرة على معرفة متى ينزعج الآخرون فيعملون على راحتهم دائماً.
  • عندما تصبح الأمور أكثر تعقيداً لأصحاب الشخصية العاطفية فإن مكاناً هادئاً مظلماً هو أفضل مكان يلجأون إليه.
  • يكرهون العنف سواء في وسائل الإعلام أو الأفلام والمسلسلات أو حتى ألعاب الفيديو.
  • يتمتعون بقدر عالي من التقدير للإبداع والفن والموسيقى والمسرح.

كل هذه الصفات موجودة عند الأشخاص العاطفيين5 وتميزهم عن بقية الشخصيات، وعلى الرغم من أن الشخصية العاطفية لطيفة وغير مؤذية إلا أنها تحمل بعض العيوب، ونركز هنا على الرجل كونه عادةً لا يكون عاطفياً ويركز على الجانب العقلاني من حياته إلا أن الشخصية العاطفية للرجل فيها بعض العيوب التي يجب أن نسلط الضوء عليها.

ما هي عيوب الرجل العاطفي ؟

إذا قمت بمضايقة الرجل العاطفي6 أو فرض قيود تمنعه عن التعبير العاطفي فإن عيوبه ستضايقك بالتأكيد فمن أبرزها:

  • الميل الشديد للعزلة والابتعاد عن كل شيء.
  • سيتوقف عن الدعم في العلاقة.
  • ستحدث له مشاكل صحية بسبب القلق والتوتر.
  • سيواجه صعوبات في التفاهم مع الشريك.
  • ستظهر لديه مشاكل نفسية مثل التوتر والقلق.

وهذه بع عيوب الرجل العاطفي التي تتجلى للشريك مما يُفسد عليهم حياتهم ويبدأ في البحث عن الطريقة المُثلى في التعامل مع الشخصية العاطفية وخاصة الانفعالية والتي هي أيضاً من سمات الرجل العاطفي، ولكن ما علاقة بين الشخصية العاطفية والشخصية الانفعالية؟.

هل الشخصية الانفعالية العاطفية هي امتداد للشخصية العاطفية؟

نعم هي كذلك، حيث أن الشخصية الانفعالية العاطفية هي التي تتأثر بسرعة وتتهيج من أي شيء قد يُؤثر بها والعصبية هي السمة الغالبة على هذه الشخصية، ولا تُعتبر عصبيتها كالغضب الطبيعي بل هي حالة عاطفية جداً وتتجسد بسلوكيات معينة، وهذه الشخصية تحتاج للعلاج النفسي لمساعدتها في استعادة الهدوء والسكينة والتعامل مع نوبات الغضب الحادة.

كيفية التعامل مع الشخصية العاطفية:

قد يبحث البعض ممن تربطهم علاقة قوية بالأشخاص ذوي الشخصية العاطفية عن طرق للتعامل معهم، ونجد الكثيرين ممن يبحثون عن أساليب التعامل مع الشخصية العاطفية يُعانون من مدى صعوبة الشخصية الانفعالية العاطفية، لذلك سنتحدث عن بعض الأساليب التي تكسب هؤلاء الأشخاص ثقة من يتعاملون معهم ومن هذه الأساليب:

  • الاهتمام بما يقوله الشخص ذوي الشخصيات العاطفية والاستماع له بحرص، كما يجب أن تستمع إليه بتركيز مع مشاركته الحديث بالإيماءات ونبرة الصوت.
  • اظهار له أنك تهتم لأمره حقاً، ومعرفة اهتماماته ومشاركته إياها واشعاره أنك مهتم لأموره .
  • إذا رأيت الشخص العاطفي يبكي أو يصرخ غاضباً، فلا تتحاشاه او تهرب، فقط أخبره بأنك تشعر به واسمح له بالتعبير عن مشاعره التنفيس عنها.
  • افهم مشكلة الشخص العاطفي التي يريد حلها وساعده في ذلك، قد تكون المشكلة حقاً بحاجة للاهتمام والمساعدة.
  • أظهر موقفك معه واحترامك له، كما يمكنك أن تظهر له مهاراتك في مساعدته دائماً.

إن هذه أساليب في التعامل مع الشخصية العاطفية تُظهر الدعم والاهتمام الكبيرين الذين يمنحه من حول الشخص المصاب بالاضطراب العاطفي مما يُساعده في أن يُصبح أقوى كما يُساعد ذلك في العلاج.

هل يمكن التخلص من الشخصية العاطفية ؟

قد تسمع الكثير من الأشخاص العاطفيين يقولون كيف أقلل من عاطفتي؟، وسبب أنهم يريدون التخلص من الشخصية العاطفية لأنها تُسبب لهم احراجاً أو تجعلهم أقل ثقة بالنفس أو أقل راحة، مما يجعلهم يريدون التخلص من العاطفة الزائدة وهذا بالطبع تفكير منطقي، وبالطبع هناك عدة خطوات مساعدة في التخلص من العاطفة الزائدة يمكن التحدث عنها ومنها:

تسع خطوات تساعد في التخلص من العاطفة الزائدة:

  1. الق نظرةً على مشاعرك، هل كلها تحتاج إلى التخلص منها؟
  2. ركز على تنظيم مشاعرك ولا تفكر أبداً في قمعها.
  3. حدد مشاعرك في كل لحظة تشعر بها وسمّها.
  4. تقبل هذه المشاعر وخاصة السيئ منها.
  5. احتفظ بدفتر خاص وسجل فيه يومياتك وقم بقراءتها كل فترة لتعرف ما تشعر به خلال هذه الفترات.
  6. قم بتمارين التنفس العميق يومياً.
  7. اعرف الوقت المناسب للتعبير عن مشاعرك.
  8. أعط نفسك مساحة للتعبير عنها دون قمع.
  9. اقرأ الكتب التي تُساعدك في فهم نفسك.

هذه الخطوات من شأنها أن تُساعدك في التخلص من كل المشاعر الزائدة عن حدها، وفي التحكم في مشاعر سلبية مثل الغضب والحقد والحزن الشديد، أما إذا خرج الأمر عن السيطرة فلا بد من تدخل العلاج النفسي لحل المشكلة.

هل يمكن علاج الشخصية العاطفية؟

علاج الإنسان العاطفي يعتمد بشكل رئيسي على العلاج النفسي أولاً، حيث أن علاج الشخصية العاطفية يبدأ في التخلص من الأفكار المؤدية لهذه الشخصية والتي هي في الغالب ما تكون موروثة من الأهل أو بسبب مواقف الحياة أو طريقة التربية، وكل هذا يجعل من العلاج السلوكي المعرفي(CBT) هو الحل الأفضل لعلاج الإنسان العاطفي وإعادته إلى رشده وعقلانيته، و يتم  خلال العلاج السلوكي المعرفي محاولة تغيير أفكار ومعتقدات الشخص الذي يملك الشخصية الانفعالية العاطفية من خلال عدة جلسات يحددها الطبيب و يحدد مدتها وعددها كما يتم في هذه الفترة التركيز على تثقيف الإنسان العاطفي كونه أكثر عرضة للاصابة بالأمراض النفسية الحادة مثل الاكتئاب أحادي القطب وثنائي القطب والهلوسة وغيرها من الأمراض وتزويده بمعلومات يحارب بها الأفكار العاطفية بالأفكار العقلانية مما يجعل الشخص أقوى و أكثر تحملاً للألم مع امكانية التدخل الدوائي بعد فحص المريض والتأكد من احتياجه له، وهكذا يتم علاج الإنسان العاطفي.

الخلاصة من المقال إذا كنت تشعر أنك أحد الأشخاص الذين يملكون شخصية عاطفية وانفعالية جداً فاعلم أن هناك الكثير من الأشخاص في العالم يُعانون من الشخصية العاطفية لذلك فلست الوحيد في الأمر، وأن علاج هذه الشخصية بشكل نهائي غير ممكن ولكن التخلص من العاطفة الزائدة أمر ممكن بالفعل، لذلك فإن أردت التخلص منها بنفسك أو بمساعدة أحد أطباء مستشفى الهضبة فإن الأمر ممكن دائماً.

 

المصادر:


1. Highly Sensitive Person _ Psychology Today

2. What Part of the Brain Controls Emotions_ Fear, Happiness, Anger, Love

3. Know the 5 signs of Emotional Suffering _ Extension

4. How To Make A Guy Emotionally Attached To You _ Iona Yeung _ YourTango

5. What Does It Mean to Be a Highly Sensitive Person?

6. Men and emotions

هل من الطبيعي أن أكون عاطفياً؟

أن المشاعر العاطفية هي مشاعر إنسانية نبيلة ولا ضرر فيها إلا إذا زادت عن حدها وأصبحت مُعيقة عن الحياة وغير قابلة للتحكم.

هل الشخصية العاطفية شخصية ضعيفة؟

بالطبع لا، بل إنها صورة نمطية مأخوذة من المجتمع عن إظهار المشاعر بأنها ضعف وأنه لا يجب على الشباب البكاء وأن الدموع للفتيات فقط، هذا خاطئ تماماً، لأن القوة الحقيقية هي القدرة على إظهار المشاعر الحقيقية دون تزييف.

هل يوجد علاج الشخصية العاطفية في مستشفى الهضبة؟

بالتأكيد يمكن علاج الشخصية العاطفية في مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان، حيث يهتم فريق الأطباء بالعلاج السلوكي المعرفي كأحد أهم الطرق في علاج الأمراض النفسية وخاصة اضطرابات الشخصية المزاجية، مع وجود أفضل البرامج العلاجية المناسبة لجميع المرضى، واستقبال كافة الاستشارات النفسية باختلاف أنواعها، حيث لكل داء دواء في مستشفى الهضبة.

اخلاء المسؤولية الطبية:

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *