شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

ابطال مفعول المهدئات من الجسم


فتاة مع بعض الحبوب وتبحث عن طريقة لابطال مفعول المهدئات من الجسم

إدمان المُهدئات أصبح سمة من سمات العصر، وفي كل عام يَموت مئات البشر نتيجة جرعات زائدة من المُهدئات، لذا إن كُنت تُعاني مثل الكثيرين من الإدمان وتَبحث عن طريقة لابطال مفعول المهدئات من الجسم إليك هذا المقال.

كيفية ابطال مفعول المهدئات من الجسم

مع قرار الشخص بالتخلص من المهدئات التي تَعود إدمانها، أول خطوة يَجب أن يَقوم بها هي التوقف التام عن استخدام المُهدئ، والتوجه إلى طبيب مُتخصص لتحديد أفضل خطة مناسبة لمساعدته في التخلص من هذا الإدمان.

بمجرد وضع خطة العلاج تَبدأ عملية التخلص من سموم هذا المُهدئ من الجسم، ولكن نظرًا لأن خفض جرعة المُهدئ بسرعة كبيرة وبكميات ملحوظة يُمكن أن يُؤدي إلى أضرار بالغة على صحتك لذا فالأكثر أمانًا على صحتك تقليل الجرعات بالتدريج.

والحذر مطلوب في مرحلة التخلص من السموم؛ لأن الانسحاب المُفاجئ من الدواء يُمكن أن يُؤدي إلى أعراض انسحاب غير مرغوب فيها، والتي تَشمل:

  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • كثرة التعرق.
  • القلق والتوتر.
  • الاكتئاب.
  • الأرق.
  • ارتعاش في العضلات.

وفي بعض الحالات قد تَصل أعراض الانسحاب إلى الهذيان، والهلوسة، وربما نوبات تشنج قد تكون قاتلة. وهذه الأعراض الخطيرة ناتجة على الأغلب عن الاستخدام المُزمن للمهدئات وبجرعات عالية.

بعد إكمال خطة مرحلة التخلص من السموم مع الطبيب يُمكن للمريض أن يَختار مركز إعادة تأهيل مُناسب، من جهة سيُساعده هذا المركز على عدم الرجوع لإدمان هذا المهدئ، ومن جهة أخرى يُساعد في متابعة العلاج الدوائي الذي يَستخدمه المريض؛ لأنه قد يَكون فيه بعض المهدئات الاخرى.

كما تُوفر أيضًا مراكز إعادة التأهيل مجموعات دعم جماعية ومشاورات نفسية مع أطباء علاج الإدمان، تُساعد بصورة كبيرة الشخص المُعافى على عدم وقوعه في الإدمان مرة أخرى. 

و أعراض الانسحاب هذه تَستغرق بعض الوقت لكي تَنتهي، ويحدث ابطال مفعول المهدئات من الجسم في النهاية. وهو ما نُوضحه لكم في الفقرة التالية. 

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



مدة خروج المهدئات من الجسم

من 7 أيام إلى 14 يومًا هي مدة خروج المهدئات من الجسم في أغلب الحالات وانتهاء الأعراض، ولكن وَجب التنبيه عن عدم التسرع في مرحلة التخلص من السموم لأن نتائجها قد تَكون خطيرة مع أدوية، مثل البنزوديازيبين، وزانكس، وأتيفان، والفاليوم، وغيرها من الأدوية الكثير.

ولقد لَاحظ الأطباء أنه كلما كانت عملية التخلص من السموم تدريجية وعلى مدة زمنية مناسبة، كلما كَانت هناك فرصة أكبر للتعافي على المدى الطويل من هذا  الادمان

كما أنه تَختلف مدة انتهاء فترة أعراض الانسحاب من شخص لآخر؛ وذلك نتيجة اختلاف تفاعل الجسم مع المُهدئ، واختلاف مدة استخدامه، والجرعات المستخدمة من شخص لآخر.

ولكل نوع من هذه المهدئات مدة يبقى خلالها في الجسم بعد استخدامه، تَختلف من نوع لآخر على حسب عدة عوامل نوضحها في الفقرة التالية.

راسلنا علي 01154333341

مدة بقاء المهدئات في الجسم 

الإجابة على هذا السؤال ليست بهذه البساطة، فكل مهدئ يَختلف في طريقة عمله، والوقت الذي يَحتاجه ليبدأ مفعوله في الظهور على الرغم من أنهم يُؤدون في النهاية إلى نتيجة واحدة.

فالينزوديازبينات مثلًا وهي من أشهر أنواع المهدئات المستخدمة تختلف فترة بقائها في الجسم على حسب نوعها. فالفاليوم مثلًا وهو أحد أنواع البنزوديازبين يَبقى في جسم الإنسان لمدة 7 أيام بعد استخدامه، بينما الزانكس يَبقى في جسم الإنسان لمدة يومين فقط بعد استخدامه.

وبالإضافة إلى اختلاف نوع المُهدئ هناك عدة عوامل أخرى تُؤثر في مدة بقاء المهدئات في الجسم، وتشمل:

العمر

السن دائمًا من العوامل المهمة في تَحديد المدة الزمنية لخروج أي دواء من الجسم، فمع تَقدم العمر يَميل الجسم إلى التعامل بصورة أبطأ من المعتاد مع الادوية.

الوزن

يُؤثر الوزن على المدة الزمنية المطلوبة للتخلص من المُهدئ، فالأشخاص الأخف وزنًا يَتخلصون من الدواء بصورة أسرع من أصحاب الوزن الزائد.

كفاءة الكبد

الاختلافات الفردية في قدرة الكبد على التخلص من السموم تلعب دورًا في المدة المطلوبة لمرحلة التخلص من السموم.

وجود أي أمراض 

الصحة العامة للشخص تُؤثر بصورة كبيرة جدًا على قدرته على التخلص من السموم بصورة عامة.

وفي النهاية إذا كُنت تَنوي التوقف عن استخدام المهدئات، فإنه قد وَجب التنويه عن الضرر الناتج عن قرارك بالتوقف دون استشارة طبيب مُتخصص.

تواصل معنا علي 01154333341

مخاطر التوقف عن حبوب المهدئات دون دعم طبي

محاولة ابطال مفعول المهدئات من الجسم قد يكون خطأ قاتل إذا لم يَكُن وفق إرشاد الطبيب، فقد يُؤدي تعاطي بعض المهدئات لفترة قصيرة أسبوع، أو أسبوعين ثم التوقف عنها، أو تقليل الجرعات بطريقة غير محسوبة إلى ظهور أعراض انسحاب شديدة.

لذا فإن المراقبة الطبية الدقيقة للشخص في فترة التخلص من السموم غاية في الأهمية للحفاظ على سلامتك. وكما ذكرنا أيضًا فإن هناك بعض أعراض انسحاب قد تَكون قاتلة، مثل نوبات التشنج.

وفي حالة حدوث أي مضاعفات مُميتة يَتعامل معها الطبيب باحترافية، وكما أنه يُقدم الدعم الطبي في الوقت المُناسب. واختلاف أعراض الانسحاب من شخص لآخر هو أمر تنتبه له البرامج الطبية للتخلص من السموم.

فتستطيع هذه البرامج أن تُقدم لكل شخص العلاج المُناسب. لذا فهي الحل الأكثر أمانًا لأي شخص يَود التوقف عن استخدام المهدئات.

الخلاصة

الطريقة الأكثر أمانًا لابطال مفعول المهدئات من الجسم هي بالتوقف عن استخدامها تدريجيًا تحت إشراف في مستشفى مُتخصص لعلاج الادمان مثل مستشفى دار الهضبة، فهي تُوفر لك الطريقة الأنسب والأمن لتخليصك من هذا الإدمان.  

 

الكاتبة / د. لمياء عبد الجليل

الأسئلة الشائعة

هل المهدئات تَظهر في تحليل المخدرات؟

نعم تَظهر المهدئات في تحليل المخدرات وخاصةً البنزوديازيبينات و البربيتورات فكلاهما يُمكن الكشف عنه بسهولة في تحليل المخدرات ولذلك يَسعى الكثير لابطال مفعول المهدئات من الجسم بسبب القلق والخوف من اكتشاف إدمانها عن طريق ظهور نَتيجة إيجابية في التحليل مما يُعرضهم للفََصل من العمل أو عدم القََبول في بعض المَناصب.

هل يُمكن ابطال مفعول المهدئات من الجسم في المنزل؟

لا يُمكن ابطال مفعول المهدئات من الجسم في المنزل وخاصةً الحالات المتوسطة والشديدة من الإدمان وذلك لخطورة التَعرض لاعرَاض انسحابية حادة وعدم قُدرة المريض على السيطرة عليها بشكل صحيح ولكن من الضروري الذهاب للعلاج الطبي في المستشفيات المتخصصة مثل مستشفى دار الهضبة لعلاج الادمان والتأهيل النفسي وذلك لضمان دقة وسلامة العلاج، فهي أفضَل طريقة لابطال مفعول المهدئات وتنظيف الجسم بالكامل من آثارها السلبية.

ما هي مدة بقاء المهدئات في الدم والبول؟

مدة بقاء المهدئات في الدم والبول بالطبع تختلف من حالة لأخرى ولكن هناك جَدول زمني تقريبي لإمكانية الكشف عن المهدئات في البول والدم وهو كالتالي: مدة بقاء المهدئات في عينة الدم قد تصل إلى 8 أيام من آخر جرعة تعاطي. مدة بقاء المهدئات في البول تصل إلى 10 أيام وهي أكثر التحاليل شيوعاً. ومدة بقاء المهدئات في اللعاب قد تَستمر ليومين كاملين، أما عن مدة بقاء المهدئات في الشعر فهي الأطول بين العينات لأنها قد تصل إلى 90 يوماً.

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.



اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *