أنواع الفصام

أنواع الفصام

الفصام يُعد نوعًا من أنواعِ الاضطرابات النفسية، والسلوكية، وتتعدد أنواع الفصام وهذا التعدد يرجع إلى إجراء العديد من الدراسات النفسية السيكولوجية، والتي خلُصت إلى أن هناك العديد من الأعراض المختلفة، وشديدة التباين تُدلل على تواجد الاضطراب الفصامي، ولكن تلك الأعراض قد جعلت الفصام يأخذ أشكالًا متعددة، وفيما يلي بيانًا بأهمها، مع بيان آليات العلاج المتبعة لبعض أنواع مرض الفصام.

أنواع الفصام

أنواع الفصام1 تنقسم إلى مستويات متعددة، وهذا ما قد توصلت له الدراسات البحثية التي تتعلق بالمجال الطبي النفسي، والذي قد أدرج العديد من الأنواع للفصام تحت مُسمى الفصام العام، وبذلك يكون له عدة مستويات نوعية نذكرها على النحوِ الآتي:

  • النوع الأول: وهو الفصام الغير منتظم، وهو المعروف كذلك تحت مُسمى الفصام الفندي، ويكون منتشر بالمرحلة العمرية ما بين خمسة عشر إلى خمسة وعشرين عامًا.
  • النوع الثاني: وهو الفصام البرانويدي وهو واحد من بين أنواع الفصام وهو المعروف كمصطلح علمي شهير باسم الفصام الزوراني، والظهور لهذا المستوى النوعي للفصام يكون بمرحلة سنية متقدمة.
  • النوع الثالث: وهو الفصام المُتبقي، والذي فيه قد تكون هناك بعض الأعراض التي فيها مستوى كبير من السلبية حيث يكون المريض شديد الاضطراب سواء في السلوك، أو حتى في نمط وطبيعة حركته.
  • النوع الرابع: وهو الفصام السينوباثي، وكل أعراضه إن جاز لنا القول تكون متعلقة ولحدٍ كبير بالأنماط الحسية الجسدية، حيث أن المريض قد تكون لديه معاناة كبيرة من بعض المشكلات التي تعم الجسد علاوة على الاضطراب النفسي الناشئ عن الفصام.
  • النوع الخامس: وهو الفصام البسيط، وهذا النوع ليس منتشر بالدرجة التي فيها مدعاة للقلق، ويتسم التصنيف الخاص به بالحداثة أي تم ضم أعراضه حديثًا لتكون بدورها نوعًا من الفصام.
  • النوع السادس: الفصام اللا متمايز، ويتمثل في الظهور لأعراض تتمثل في اضطراب نفسي سلوكي حاد، وقد تظهر العديد من الأعراض التي فيها تشابه مع الأعراض التي ظهرت بالأنواع المذكورة أعلاه من الفصام، ولا يوجد له أي عرض من الأعراض التي تميزه عن غيره من أنواع الفصام إذ أنه حلقة مرضية جامعة لكل الأعراض السابقة.
  • النوع السابع: يعرف بالفصام الجامودي، ويُعد نوعًا من الأنواع الخاصة بمرض الفصام، والذي يتسم بالندرة علاوة على كونه مؤثر، وبشكلٍ كبير على النمط الحركي العام لجسم من يُصاب به، كما أن الأعراض النفسية له تتسم بالحدة، ومن بينها الرغبة في الانعزال، والانطوائية الشديدة، كما يوجد عرض يتمثل في تكرار، مع تقليد الحركات لأي شخص متواجد بالوسط المحيط به.

انواع الفصام الذهاني قد ناقشنا العديد منها بالفقرة السابقة حيث يعد مرض الشيزوفرينيا، أو مرض الفصام من النوع الذهاني هو نوع من الاضطرابات المرضية النفسية، والتي تتسبب في القطع التام للإنسان مع واقعه المحيط، فحال الإصابة بواحد من الأنواع للاضطرابات الذهانية، يُصبح الإنسان غير قادر على التواصل الطبيعي مع المحيطين بأي شكل من الأشكال، وفيما يلي البيان التفصيلي عن الأعراض، والتي سيتم تفصيلها بالفقرة التالية:

انواع الفصام واعراضه

انواع الفصام واعراضه لا بد وأن نكون على وعيٍ تامٍ بها، حيث أن التعرف على الأنواع والتي قد ذكرناها في الفقرة السابقة، يُساعد في التعرف على البروتوكول العلاجي الأنسب للمريض، ومع دراسة كل نوع من الأنواع السابقة للفصام نستطيع أن نحدد الأعراض التي تميزه، وبالتالي يكون التعامل أسهل مع المريض، مع القدرة على التحديد الصحيح للعلاج، وفيما يلي بيان شامل، ومُفصل عن أهم الأعراض2 التي من شأنها أن تشير للإصابة بالفصام بشكلٍ عام، والتي تستدعي التدخل الطبي الفوري.

  • الإصابة بما يعرف بالأوهام.
  • المريض تكون لديه هلاوس، من بينها الهلاوس السمعية، وأخرى تكون هلاوس من النوع البصري.
  • المريض يكون لديه تركيبة شخصية غريبة الأطوار غير بادية المعالم، تتمثل أكثرها في انسحابه المفاجئ من الحياة الاجتماعية.
  • فقد المقدرة بشكل ملحوظ على التعبير بشكل واثق وأكيد عن احتياجاته، أو مشاعره الداخلية.
  • العادات الصحية للمريض تتحول إلى عادات شديدة الخطأ والسلبية، والإهمال.
  • البكاء الفجائي والذي قد يستمر لفترات طويلة.
  • المصاب قد يُعاني وبشدة من اليأس مع الفقد بشكلٍ كبير لطاقته سواء الجسدية، أو النفسية.
  • لا تكون لدى الشخص أي دوافع نحو حياةٍ أفضل.
  • بعض المشكلات التي قد تعتري السلوك العام في الحياة، وطبيعة المستوى سواء في الحياة العملية، أو الحياة الدراسية.
  • حالة من الجمود تُصيب شخصية المريض، حيث أن الثبات في المزاج، أو البقاء على صورة، ووضعية معينة قد يمتد لفترات أطول.

انواع الفصام العقلي والتي قد قدمناه بعرضٍ تفصيلي يشمل مستويات عدة، وبأعراض تُعد متباينة نوعًا ما ومن خلال الفقرة التالية من هذا العرض المقالي نتعرف بمزيد من التفصيل على مستوىً آخر من أنواع الفصام وهو الفصام الوجداني، والتي نناقشها بمزيد من التوضيح والتفصيل.

انواع الفصام الوجداني

انواع الفصام الوجداني تنقسم إلى ما يلي:

الفصام من النوع الوجداني هو الذي ينشأ عن بعض الاضطرابات النفسية، والتي تشمل القلق، أو الإصابة بالاكتئاب، كما أن الإجهاد من الممكن أن يتسبب في نشوء هذا المرض النفسي.

الهوس الاكتئابي يُعد مندرج تحت القائمة الخاصة بأنواع الفصام من نوعه الوجداني، وقد تظهر مع الأعراض التي يحدثها الفصام أعراض مزاجية سيئة تشير أن المريض يعاني من الاكتئاب.

الفقرات التي سبقت الإشارة إليها جميعها كانت نتاج البحث المستفيض عن الأنواع الأكثر شيوعًا، والتي تخص هذا المرض النفسي العضال، مع التطرق التفصيلي المبين للعديد من الأعراض لكل نوع من أنواع الفصام وعن أهم بروتوكولات العلاج وآليته نتحدث فيما يلي:

انواع الفصام وعلاجه

انواع الفصام وعلاجة هو المحور الرئيسي لتلك الفقرة، والتي نذكر فيها أهم الأساليب الطبية العلاجية4 المتبعة للحد من تفاقم أعراض الأنواع المتعارف عليها من مرض الفصام حيث ينقسم العلاج لقسمين أساسيين لا نستعيض بواحد منهما عوضًا عن الآخر، بل يجب أن يكون نوعي العلاج مأخوذين بعين الاعتبار، ويحظيان بنفس القدر من الأهمية، وذلك للتحسين من حالة المريض.

  • العلاج من النوع الدوائي، وهو الذي من خلاله تتم المعالجة للمريض باستعمال بعض الأنواع من العقاقير الطبية التي تتماشى مع طبيعة الحالة، ومستوى شدة الأعراض، ونوع الفصام الذي قد أوضحه الفحص، والتشخيص السليم للحالة.
  • العلاج الدوائي قد يستدعي المكوث بالمستشفى، وقد يلجأ فيه الطبيب لإخضاع المريض للملاحظة أربعٍ وعشرين ساعة، وهذا يكون في الحالة الحرجة.
  • الصدمات الكهربائية، والعلاج الجراحي متواجد بالبروتوكولات العلاجية لمرض الفصام، وهذا يكون بناءًا على التشخيص الطبي، والذي ينبغي أن يكون موثوق لتحديد الدواء، والسبيل الأمثل للعلاج.

أما بالنسبة للنوع الثاني من العلاج فهو العلاج من النوع النفسي، والذي ينقسم إلى ما يلي:

الخطوة الأولى للعلاج النفسي السليم هي التأهيل، والذي يرتكز بصفةٍ أساسيةٍ على التنمية الكاملة للمهارات، والسير نحو تطويرها، وبالأخص المهارات السلوكية، والاجتماعية، مع الاهتمام بمحاولة عمل إعادة دمج للمريض داخل مجتمعه، ووسطه المحيط.

العلاج النفسي بشكلٍ فردي، ويتلخص هذا المستوى من العلاج في معاونة المريض على أن يُدرك ما يعانيه بصورةٍ أفضل.

العلاج داخل إطار العائلة أو الأسرة من بين أهم مستويات العلاج وطرقه، والتي من شأنها أن تدعم المريض بأبسط الطرق الممكنة وأيسرها نحو حياةٍ أفضل، بصحةٍ أفضل.

وكما سبقت الإشارة فإن الاختيار للمكان الأمثل لتلقي العلاج، يُعد هو الخطوة الأولى في سبيل الوصول للعلاج، والذي لا ترتد معه الحالة لوضعها الأول، وبداخل المركز الطبي دار الهضبة، والمتخصص في علاج مرضى الإدمان، وعلاج مرضى الفصام، يتوفر طاقم طبي من بين أفضل الكوادر الطبية، حيث يتم التعامل مع الحالة بشكلٍ طبيٍ، مع التحديد للبروتوكول الأمثل للعلاج، وذلك يتم وفقًا للحالة الصحية العامة للمريض، حيث أن العلاج قد يختلف ما بين شخصٍ لآخر.

ولكي يتم توجيه العلاج بشكلٍ سليم للمريض، فينبغي أن يتم التحديد لمستوى شدة هذا المرض الاضطرابي العقلي، أو الذهاني، وفي تحديدٍ دقيقٍ لأشد الأنواع منه نتحدث بما فيه الإيضاح والتفصيل بفقرتنا القادمة.

أشد انواع الفصام

أشد انواع الفصام الشيوفرينيا، والتي تكون جامعة لمختلف الأنواع من الفصام، وتكون الأعراض جميعها لمختلف الأنواع من الفصام متواجدة، ومن المهم حال التوجه لعلاج تلك الحالة ضرورة مراعاة اختيار المركز العلاجي النفسي الأنسب، والتي تتوافر فيه كل الإمكانات مجتمعة لعلاج هذا المرض، والذي تكثر فيه الأعراض، وبالتالي قد تتنوع سبل العلاج.

من بين أهم الأعراض الأقسى لهذا المرض، والتي تُعد دلالة قوية على حدته ما يلي:

  • الضلالات المستمرة التي تناور المريض، تراوده من وقتٍ لآخر.
  • جميع السلوكيات تُعد غير سوية، سواء تصرفات موجهة للآخرين، أو تصرفات يصدرها المريض من تلقاء نفسه كتعبيرات عن رؤية ضلالات معينة، فتظهر إيماءات على وجهه يندهش لها المحيطين.

وأما عن الفصام العقلي من النوع الزوري فنناقشه بعد أن تطرقنا من خلال الفقرة السابقة إلى نوع الفصام الأشد بين مستوياته وأنواعه، وفيما يلي بيان تفصيلي عن النوع القادم من الفصام.

الفصام العقلي الزوري

الفصام العقلي الزوري أو ما يعرف بالفصام البارانويدي، يُعد من بين المستويات النوعية للفصام، وهو يُعد شكل من أشكال الانهماك الدائم، والمستمر ببعض التخيلات، أو الهلاوس، والتي تتسم في أغلبها بانعدام المنطقية، والواقعية، كما أن تلك الحالة من بين أهم ما قد لوحظ عليها السلوكيات الأقرب للعنف الدائم.

العداء المستمر تجاه الآخرين هو منطق المصاب بالبارانويا، والطريقة التي تعد في رأيه صحيحة للتعامل مع الآخر، مع الجدل، والسمة العدوانية الشديدة، وكل تلك التصرفات هي بالنهاية تتوج بانفصال غير عقلاني، وتصرفات عشوائية لا تتسم بالتناسق بأي حالٍ من الأحوال.

الاستيعاب للواقع يكاد يكون في حالة من الانعدام، بما يجعل الآخرين والمحيطين بالمريض يثقون تمام الثقة بأن هذا الشخص قد أصبح فاقد للأهلية، بسبب غيابه الدائم عن واقعه المحيط، وهذا هو الأسوأ بالنسبة للمرضى المُعانين من هذا المرض العضال.

هذا ما قد أوجزناه من خلال فقرتنا التوضيحية عن الفصام العقلي الزوري والذي قد تناولناه بالنقاش وذلك من عدة جوانب، وفيما يلي بيان كامل عن الفصام من النوع المزمن لدى بعض المرضى.

مرض الفصام المزمن

مرض الفصام المزمن يُمثل معاناة كبرى ليست فقط ملقاة على المريض الذي يعاني منها بمفرده، وإنما المعاناة تمتد لتشمل مختلف المحيطين بالمريض، وعلى وجه التحديد أسرته، ومن خلال متابعة حالة المريض سواء من الأسرة، أو من الفريق الطبي المعالج، 

المريض في تلك الحالة النفسية قد تطرأ عليه أوقات يكون فيها طبيعي، ولا تظهر الأعراض، ومضاعفاتها عليه، ولكن لا بد أن تكون الأسرة في حالة من اليقظة لمراقبة ما قد يبدو على المريض من تغيرات جديدة قد تطرأ على الحالة المزاجية للشخص، والتيقظ لأن أعراض الفصام ستهاجم المريض مرة أخرى.

العائلة لها الدور الأكبر في العلاج، حيث أنه تقدم كل سبل الرعاية والاهتمام، والمتابعة، وذلك يكون بتوجيهٍ طبيٍ يُساعد في تماثل الحالة للشفاء بشكلٍ أسرع، كما أن الرعاية المقصود بها الرعاية النفسية، والجسدية على حدٍ سواء.

كان النقاش فيما سبق ذكره من مختلف الفقرات سالفة الذكر يتمحور بشكلٍ رئيسي فيما حول أنواع الفصام باعتباره الاضطراب النفسي، والذي يتحور لأكثر من مستوى من مستويات الفصام، وقد تابعنا من خلال فِقرةٍ خاصة أهم الآليات المتبعة، والأساسية، والتي يُقصد منها تبني خطة كاملة للعلاج.

 

المصادر:


1. Types of schizophrenia – Mental Health UK

2. Schizophrenia Symptoms_ Positive and Negative Symptoms of Schizophrenia

3. Schizophrenia_ Overview and Treatment Options

4. Paranoid Schizophrenia_ Symptoms (Delusions, Hallucinations), Treatments

 

بقلم/ سارة حمدي.

يشارك:
Share on facebook
الفيسبوك
Share on whatsapp
واتسآب
Share on twitter
تويتر
Share on linkedin
لينكدإن

المزيد من المقالات

اسباب تغير المزاج فجأة

اسباب تغير المزاج فجأة

اسباب تغير المزاج فجأة متعددة، ومن خلال ما يلي نتعرف على أكثر الأسباب شيوعًا والتي تتسبب في الاضطرابات المزاجية لدى العديد من الأشخاص، مع التوضيح

تعديل السلوك للكبار

تعديل السلوك للكبار

تعديل السلوك للكبار قد يندهش له البعض حيث يظنون أن التعديلات السلوكية في أغلب الأوقات إن لم تكن في جميع الأوقات تكون موجهة فقط للأطفال

كيفية التعامل مع مريض الضلالات

كيفية التعامل مع مريض الضلالات

كيفية التعامل مع مريض الضلالات؟ سؤال قد يُحير البعض لأن الضلالات معتقدات لا أساس لها من الصحة ولا تستند إلى الواقع، على الرغم من وجود

الضغط النفسي عند الاطفال

الضغط النفسي عند الاطفال

الضغط النفسي عند الاطفال يُعد واحد من بين الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعًا لديهم، والذي ينشأ نتيجة عدد من الأسباب والتي لا تُعتبر مجهولة، وهي التي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *