شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

أضرار الادمان علي الانترنت & (طرق الوقاية)


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
شخص مُتأثر من أضرار الادمان على الانترنت

أضرار الادمان علي الانترنت أضرار خطيرة نفسياً وجسدياً واجتماعياً، حيث انتشر استخدام الإنترنت و زادت أهميته بشكل كبير في العديد من المجالات خاصةً في الآونة الأخيرة مما أدى إلى تزايد الوقت الذي يستغرقه الشخص في الجلوس أمام شاشات الكمبيوتر أو الجوال، يُؤدي الاستخدام المُفرط للإنترنت إلى عواقب وخيمة تصل إلى حد الإدمان، لذلك في حالة عدم قدرتك على السيطرة على استخدامك للإنترنت أطلب المُساعدة من مُستشفى دار الهضبة حيث أنها أفضل مستشفى لعلاج الإدمان و تُستخدم برنامج خاص في علاج الإدمان مع برنامج لإعادة تأهيل الشخص بعد التعافي.

دعونا نتعرف في هذا المقال على أضرار إدمان الإنترنت على الأطفال والشباب والعلاقات الأسرية وكيف يُمكن الوقاية منها.

أضرار الادمان علي الانترنت النفسية:

أصبح الإنترنت يُستخدم في جميع المجالات حيث يُمكن إستخدامه في جميع الأغراض مثل: العمل، الدراسة، التسوق، اللعب، التواصل الاجتماعي، ولكنه سلاح ذو حدين فعلى الرغم من فوائد الإنترنت المُتعدده إلا أن فرط إستخدامه يُؤدي إلى إصابة الشخص بأضرار نفسية وجسدية خطيرة، تتمثل اعراض وأضرار الادمان علي الانترنت النفسية في:

 الدخول المُستمر إلى مواقع التواصل الاجتماعي يُؤدي إلى الشعور بالبهجة والتشويق يجعل الشخص يستمر مراراً و تكراراً، يُؤدي ذلك إلى ارتباط استخدام الإنترنت بتحفيز المُخ لإفراز الدوبامين والسيروتونين، لذلك عند نقص مُستويات الدوبامين والسيروتونين يشعر الشخص بمزاج سيء يجعله يتجه إلى الإنترنت ليشعر بالبهجة مرة أخرى، لذلك عندما يُفرط الشخص في استخدام الإنترنت يعتاد المُخ على الإثارة الخارجية لإفراز الدوبامين والسيروتونين يُؤدي ذلك إلى دخول الشخص في دائرة مُفرغة حيث يعتمد المُخ تماماً على استخدام الإنترنت حتى يفقد الشخص السيطرة تمامًا على استخدامه للإنترنت ويصل إلى مرحلة الإدمان.

  يُؤدي إدمان الإنترنت إلى تدهور العديد من الأمراض النفسية مثل القلق والاكتئاب وبعض اضطرابات الشخصية مثل اضطراب الشخصية التجنبية والرهاب الاجتماعي، حيث يهرب الشخص المُصاب من الواقع والاحتكاك مع الآخرين إلى الاستخدام المُستمر للإنترنت.

يُسبب الاستخدام المُفرط للإنترنت إلى ظهور أعراض نفسية خطيرة مثل:

  • الأرق واضطرابات النوم.
  • السلبية واللامُبالاة.
  • الاكتئاب والشعور بالذنب.
  • القلق والاضطراب وتقلب المزاج.
  • عدم القدرة على تحديد الأولويات.
  • الانعزال والبقاء وحيداً طوال الوقت.
  • عدم الإحساس بالوقت.
  • تجنب الذهاب للعمل أو الالتزام بأي مسئوليات.

عند الوصول لحد الإدمان تتدهور حالة الشخص سريعا فإلى جانب الأضرار النفسية التي تُصيب الشخص بسبب الإستخدام المُفرط للإنترنت، تحدث أيضاً أضرار جسدية لها عواقب وخيمة دعونا نتعرف عليها.

أضرار الادمان علي الانترنت الجسدية:

استخدام الإنترنت لفترات طويلة مع التركيز والجلوس المُستمر أمام شاشة الحاسوب أو الجوال يؤدي إلى إصابة الشخص بأضرار جسدية مثل:

  • آلام الظهر.
  • الصداع المُستمر.
  • آلام الرقبة.
  • جفاف العين أو مشاكل أخرى في الرؤية بسبب النظر المُستمر إلى شاشة الحاسوب أو الجوال.
  • الشعور بالتنميل وضعف الأعصاب في اليد والذراع بسبب الإصابة بمُتلازمة النفق الرسغي بسبب الضغط على العصب المُتوسط، والنفق الرسغي هو ممر ضيق تُحيط به العظام والأربطة في جانب راحة اليد
  • قد يحدث إما انخفاض في الوزن حيث يصل الشخص إلى مرحلة تجنب القيام بأي نشاط يُبعده ولو وقت قصير عن إستخدام الإنترنت، أو زيادة كبيرة في الوزن بسبب اختيار الأكلات السريعة الغير صحية التي يستطيع تناولها أثناء استخدام الإنترنت.
  • ومن أضرار الادمان علي الانترنت الجسدية إهمال النظافة الشخصية.

بعد توضيح أضرار الادمان علي الانترنت النفسية والجسدية دعونا نتعرف على أضرار الاستخدام المُفرط على الأطفال والشباب.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



مخاطر الإنترنت علي الاطفال

انتشر استخدام الإنترنت في الألعاب الإلكترونية بشكل مُخيف خاصةً في الآونة الأخيرة أدى ذلك إلى جلوس الأطفال لساعات طويلة أمام شاشات الحاسوب أو الجوال.

مخاطر الإنترنت علي الاطفال وخيمة يجب على الأبوين إدراكها ومُتابعة طفلهم باستمرار لتجنب هذه المخاطر:

  • صعوبة التركيز وتشتت الانتباه: أثبتت الدراسات أن الاستخدام المُفرط للإنترنت يُسبب تشتت الانتباه وصعوبات في التعلم عند الأطفال.
  • الانفصال عن الواقع: حيث يُسبب قضاء وقت طويل في الألعاب الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي إلى الإنفصال عن الواقع، حيث يجعل الطفل يتجنب الاحتكاك مع الآخرين والتواجد في أي تجمعات ويُفضِل الانعزال والبقاء وحيداً طوال الوقت.
  • زيادة التصرف بعدوانية عند الاطفال: حيث تحتوي الكثير من الألعاب الإلكترونية على مشاهد عنف تُسبب الانفعال الشديد والتصرف بعنف عند الأطفال.
  • زيادة الخوف عند الاطفال: يُسبب مُشاهدة مُحتويات مُرعبة زيادة الخوف عند الاطفال وخاصةً في المساء، كذلك تُسبب إصابة الأطفال باضطرابات النوم والكوابيس.
  • مشاكل صحية عند الأطفال: يُسبب الجلوس الطويل أمام شاشات الحاسوب أو الجوال مشاكل صحية خطيرة عند الأطفال مثل:
  • آلام الرقبة.
  • مشاكل في الرؤية.
  • الإرهاق العام.
  • تشويه في الهيكل العظمي للطفل.
  • الشعور بالتنميل في الذراع والأصابع واليد.
  • يجعل الطفل عرضة للإصابة بالسمنة وسوء التغذية.

لذلك يجب على الأبوين التحكم في الوقت الذي يقضيه طفلهم أمام شاشات الكمبيوتر و الجوال للحفاظ على النمو السليم جسدياً ونفسياً.

لا يتوقف الضرر عند الأطفال فقط بل يلحق بالشباب أيضاً حيث تظهر أضرار الادمان علي الانترنت على الشباب مُسببه العديد من المشاكل دعونا نتعرف عليها.

ما هي خطورة الادمان علي الانترنت على الشباب؟

انتشر إدمان الإنترنت بشكل كبير بين الشباب وأدى إلى ضياع الكثير منهم، تتمثل خطورة الادمان علي الانترنت على الشباب في:

  • السلبية واللامُبالاة: الجلوس طوال الوقت أمام شاشات الحاسوب أو الجوال تجعل الشاب لا يُبالي بالاهتمام بدراسته أو بناء مُستقبله أو البحث عن عمل، لذلك يُسبب الإدمان على الانترنت الفشل الدراسي والفشل في العمل.
  • فشل العلاقات الاجتماعية والعاطفية.
  • الميل إلى الاكتئاب والإحباط لعدم قُدرته على التوقف عن إستخدام الإنترنت أو عمل أي خطوة إيجابية في بناء مُستقبله.
  • إدمان المُقامرة والتسويق على الإنترنت يُسبب مشاكل مالية كبيرة قد تُؤدي إلى السرقة أو تراكم الديون على الشاب.
  • قد يُؤدي إدمان الإنترنت إلى إدمان مُشاهدة الأفلام الإباحية والتي تُسبب أضرار خطيرة على الصحة الجنسية للشباب حيث تُؤدي إلى:
  • إدمان العادة السرية عند الشباب.
  • مشاكل في الانتصاب.
  • القذف السريع.
  • قد يُؤدي إدمان الإباحية لفترة طويلة إلى العجز الجنسي.

يحتاج الشاب في هذه المرحلة إلى التدخل السريع لتجنب تدهور حالته لذلك يجب على المُحيطين به حثه على طلب المُساعدة من مستشفى لعلاج الإدمان، لذلك ننصحكم بالتوجه إلى مستشفى دار الهضبة حيث تضم مجموعة من أكفأ الأطباء في هذا المجال. 

بعد توضيح أضرار الادمان علي الانترنت على الأطفال والشباب دعونا نوضح كيف يُؤثر إدمان الإنترنت على كل أفراد الأسرة ويُؤدي إلى التفكك الأسري.

ادمان الانترنت وعلاقته بالتفكك الاسري:

أساس الأسرة الناجحة هو الترابط والمُشاركة في المسئوليات بين أفراد الأسرة وخاصةً الأبوين، لذلك من أهم أضرار الادمان علي الانترنت حدوث العديد من حالات الطلاق وتفكك العديد من الأسر بسبب:

  • انعزال الشخص الكامل عن الحياة وعن اسرته واولاده يجعل شريكه يُحبط من احساس الوحده وثقل مسؤولية الأولاد والمنزل عليه.
  • مشاكل مالية للأسرة بسبب تجنب الشخص الذهاب إلى العمل، أو إدمان المُقامرة أو التسويق عبر الإنترنت.
  • تخلي أحد الأبوين عن دوره في تربية الأولاد ومُراقبتهم يزيد من احتمالية تعرض الأطفال إلى الانحراف والفشل الدراسي، بجانب شعور الطفل أن الاستخدام المُفرط للإنترنت تصرف مقبول وغير ضار.
  • قد يُؤدي إدمان الإنترنت إلى إدمان مُشاهدة الأفلام الإباحية والتي تُسبب آثار سلبية جداً على العلاقة الزوجية أهمها:
  • إدمان مُشاهدة الأفلام الإباحية يُؤدي إلى توقعات عن العلاقة الحميمة بعيدة عن الواقع تُسبب حالة من عدم الرضا مع شريكه.
  • اعتياد الشخص على التمتع بطريقة مُعينة تجعله لا يستطيع التمتع بالعلاقة الزوجية مع شريكه وبالتالي يتهرب منها.
  • تسبب الأفلام الإباحية الاعتياد على استخدام العنف الجنسي.
  • يُؤدي إدمان الأفلام الإباحية إلى مشاكل جنسية كثيرة للزوج تُسبب تفاقم المشاكل الزوجية مثل: قلة الرغبة الجنسية، سرعة القذف، مشاكل في الانتصاب.
  •  رؤية الأطفال لأحد الأبوين يُشاهد مثل هذه الأفلام يُسبب صدمة للطفل ويُمكن جعله يُحاول التقليد بدافع الفضول.

بعد توضيح ادمان الانترنت وعلاقتة بالتفكك الاسري و أضرار الادمان علي الانترنت الجسدية والنفسية والاجتماعية على الأطفال والشباب، دعونا نتعرف على طرق الوقاية من إدمان الإنترنت.

طرق الوقاية من أضرار الانترنت

الإنترنت أصبح شيء أساسي في الحياة ولا يُمكن الإستغناء أبداً عن إستخدامه سواء للأطفال أو البالغين، لكن يجب التحكم في استخدامه لتجنب أضرار الادمان علي الانترنت النفسية والجسدية والاجتماعية من خلال:

  • حاول السيطرة على نفسك من خلال حظر البرامج ومواقع التواصل الاجتماعي التي تُشتت الإنتباه وتحديد وقت مُعين لنفسك لاستخدام الإنترنت من خلال بعض برامج التحكم في الإستخدام التي يُمكن ضبطها على وقت مُحدد.
  • لا تستخدم أكثر من تطبيق في نفس الوقت بل حاول تركيز انتباهك على تطبيق واحد في كل مرة.
  • يجب الحرص على الحصول على فترات راحة بإنتظام للإسترخاء والحفاظ على تركيزك.
  • يجب الحرص على مُمارسة الرياضة بانتظام و الذهاب إلى الأماكن المفتوحة لاستنشاق الهواء النقي.
  • اطلب المُساعدة في حالة عدم قدرتك على التحكم في استخدامك للإنترنت، فقط توجه إلى طبيب نفسي مُتخصص حتى يُساعدك على التخلص من هذا الإدمان.

طرق الوقاية من أضرار الانترنت عند الأطفال:

منع الطفل من إستخدام الإنترنت تماماً ليس الحل المُناسب، فبدلاً من حظر الفيديوهات والالعاب يجب أن يحرص الأبوان على تقديم مُحتوى مُفيد وموثوق فيه لأطفالهم من خلال:

  • تحديد وقت مُحدد لاستخدام الكمبيوتر أو الجوال.
  • وضع برنامج حماية على هواتف أطفالهم أو يُمكنهم ربط أجهزة أطفالهم بأجهزتهم.
  • تواصُل الأبوين مع طفلهم دائما وجعله يشعر بالاطمئنان حتى يستطيع البوح بأي شيء يتعرض له.
  • مُراقبة الأبوين لأطفالهم وُمتابعة المُحتويات التي يُشاهدها الطفل حيث يجب الحرص على أن تكون خالية من المشاهد الإباحية والعنف والرعب. 
  • السماح للطفل لعب الألعاب الموثوق فيها والمُرخصة أن أمكن مع الحرص على عدم تواصله مع أشخاص بالغين حيث يُمكن التلاعب بمشاعر وأفكار الطفل بسهولة.

مُواصفات المُحتويات والألعاب المُناسبة لاستخدام الأطفال بدون قلق أن تكون:

  • بدون إعلانات.
  • لا تحتوي على سلوكيات غير لائقة.
  • لا يوجد إتصال عن طريق الإنترنت مع لاعبين آخرين غير معروفة هويتهم أو اخلاقياتهم أو ثقافتهم.
  • لا يوجد فيها سلوك غير مُناسب.

وأخيراً لا يجب أن يقتصر قضاء وقت فراغ الطفل على إستخدام الألعاب الإلكترونية تجنباً لحدوث أضرار الادمان علي الانترنت، بل يجب حث الطفل على مُمارسة هواياته في أوقات فراغه والمُشاركة في الأنشطة المُختلفة.

الخلاصة:

أضرار الادمان علي الانترنت أضرار مُتعددة وخطيرة حيث يُسبب إدمان الإنترنت أضرار نفسية وجسدية على الأطفال والشباب، وكذلك يُؤثر تأثير سلبي على العلاقة الزوجية، مما أدى إلى تفكك العديد من الأسر بسبب اتجاه الشخص إلى استخدام الإنترنت طوال الوقت فجعله ينعزل انعزال كامل ويتخلى عن جميع مسؤولياته، مما يجعل شريكه يشعر بالوحدة وثقل المسئوليات عليه، لذلك يجب العمل على توعية الأسر والشباب على الآثار السيئة للاستخدام المُفرط للإنترنت.

الكاتبة: د. رضوى نبيل.

شارك المقال

إخلاء المسؤولية الطبية:

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة

من الصعب تشخيص اضطراب إدمان الإنترنت خاصة في السنوات الأخيرة بسبب انتشار استخدام الإنترنت في كل المجالات واضطرار الكثير من الأشخاص قضاء أوقات طويلة في إستخدام الإنترنت للعمل أو للدراسة، لذلك تم اقتراح أحد التقييمات الشخصية لتشخيص اضطراب إدمان الإنترنت عن طريق خمسة معايير تشخيصية إذا توفرت في الشخص يتم تشخيصه بإضطراب إدمان الإنترنت: البقاء على الإنترنت لفترة أطول من مما يقصد أو يحتاج. يحتاج بإستمرار إلى الإستخدام المُتزايد طوال الوقت ليصل إلى درجة الرضا. عمل عدة مُحاولات لتقليل أو التوقف عن إستخدام الإنترنت ولكنه يفشل. يكون الشخص مُضطرب ومُكتئب ومزاجه سئ إذا حاول التقليل أو التحكم في إستخدام الإنترنت. انشغال الشخص طوال الوقت بإستخدام الإنترنت. كذلك تم إضافة شرط توافر أحد السلوكيات الآتية على الأقل لتأكيد تشخيص إصابة الشخص باضطراب إدمان الإنترنت: أن يكون عرضة لخسارة علاقة مُهمة أو عمل أو فرصة لدراسة أو لعمل بسبب الاستخدام المُفرط للإنترنت. مُحاولة الكذب المُستمر على أفراد أسرته أو طبيبه النفسي أو أي شخص بشأن استخدامه الحقيقي للإنترنت. يستخدم الإنترنت للهروب من المشاكل أو لتحسين مزاجه السئ. كذلك توجد ثلاثة إختبارات لتشخيص اضطراب إدمان الإنترنت: إختبار إدمان الإنترنت للشباب. استبيان استخدام الإنترنت الإشكالي (PIUQ).  مقياس استخدام الإنترنت القهري (CIUS).

لا، بالرغم أن التوقف عن إستخدام الإنترنت لا يُسبب أعراض شديدة أو خطيرة ويُمكن التعامل معها في المنزل مثل الغضب والتوتر والمزاج السيئ والعصبية والتهيج، إلا أنه يُفضل طلب المُساعدة من طبيب نفسي مُتخصص حتى يتجنب الانتكاسه والعودة مرة أخرى إلى الاستخدام المُفرط للإنترنت حيث يُساعد الشخص على: إرشاد الشخص للطريقة السليمة للتخلص من التوتر و الضغط النفسي. استعادة الشخص لثقته بنفسه واحترامه لذاته التخلص من المُعتقدات والأفكار السيئة. معرفة الأسباب التي دفعت الشخص إلى إدمان استخدام الإنترنت ومُحاولة التعامل معها. علاج الأمراض النفسية أو الاضطرابات الشخصية التي قد تكون المُسبب الرئيسي لتوجه الشخص لإدمان الإنترنت. لذلك ننصحكم بالتوجه إلى مستشفى دار الهضبة حيث أنها مُستشفى مُتخصصة في علاج كافة أنواع الإدمان باستخدام برنامج مُتطور لعلاج الادمان مع برنامج لإعادة تأهيل الشخص بعد التعافي.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة