شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

هل توجد أدوية لعلاج إدمان الكحول أو حبوب لمنع شرب الخمر؟


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
شخص في يده أدوية لعلاج إدمان الكحول
المقدمة

ربما لم يكن هناك أدوية من قبل لعلاج إدمان الكحول، ولكن في عصرنا الحالي توجد بعض الأدوية التي تستخدم في علاج إدمان المشروبات الكحولية والخمور كجزء مهم جدًا وأساسي من خطة التعافي، وقد تم إثبات فعاليتها في التقليل من شرب الكحول والرغبة في تناوله، وتكون خطة العلاج الدوائي جزءًا من الخطة الشاملة للعلاج، ولا يتم الاعتماد عليه وحده، في هذا المقال سنتعرف على دواء علاج إدمان الكحول، والحبوب التي تمنع شرب الخمر واستخدامها وكيفية عملها بالتفصيل.

هل أنت مدمن على الكحول؟

إدمان الكحول هو الرغبة في شرب الكحوليات مثل الخمور والبيرة بشكل مستمر، وعدم القدرة على التوقف عن التعاطي برغم من كل العواقب السلبية مهنيًا وصحيًا واجتماعيًا، وتعرف هذه الحالة باضطراب تعاطي الكحول، إذا كنت تتساءل ما إذا كنت أو شخص تحبه قد أصبح مدمنًا للكحول أم لا، فيمكنك التعرف على أعراض إدمان الكحول وهي كالآتي:

  • عدم القدرة على التفكير والتركيز أو اتخاذ القرارات بشكل جيد.
  • الرغبة في التوقف عن التعاطي مع عدم القدرة على فعل ذلك.
  • تسخير طاقة الفرد بأكملها للشرب وإهمال باقي جوانب الحياة.
  • السلوكيات المحفوفة بالمخاطر.
  • تملك المشاعر السلبية منك عند عدم الحصول على الكحول.

هذه الأعراض جميعها توحي بأن الشخص قد أصبح مدمنًا للكحول أو الخمر، ويحتاج إلى العلاج بشكل فوري، ومن أهم أسس علاج إدمان الكحوليات، هي حبوب منع شرب الخمر، التي يتم وصفها طبيًا بجانب وسائل العلاج الأخرى للتغلب على إدمان الكحول.

علاج إدمان الكحول بالأدوية

أدوية علاج إدمان الكحول

توجد أدوية لعلاج إدمان الكحول ولكنها محدودة جدًا، ومازال العمل على اكتشاف المزيد وتحديد الفعالية بشكل أكثر دقة مستمر حتى الآن، ويمكن استخدام تلك الأدوية في فترة الانسحاب من أجل تخفيف الأعراض ومساعدة المدمن على تخطي المرحلة الحرجة، والجدير بالذكر أن البروتوكول الدوائي لكل حالة مختلف عن الحالة الأخرى، بجاب ضرورة تحديد الجرعات بما يناسب قدرة احتمال الجسم ويمنع التفاعل الضار لمفعول تلك الأدوية، لذا تظهر فعاليتها الآمنة عندما توصف وتستخدم تحت إشراف طبيب بعد التشخيص. ومن أشهر الأدوية المستخدمة لعلاج الكحول وإدمانه بصفة عامة في مرحلة الانسحاب:

البنزوديازيبينات

أدوية مهدئة، معتمدة لعلاج أعراض انسحاب الكحول، وتعمل عن طريق زيادة مستوى الناقل العصبي GABA أو حمض جاما أمينو بيوتريك، والذي يعمل كمثبط أساسي في الدماغ، يقلل من مستوى هرمون السيرتونين والأدرينالين والدوبامين، المسؤولين عن المشاعر التي تنتج من تعاطي الكحول، وبالتالي التحكم في الخلل الذي يحدث في هذه الهرمونات عند التوقف عن التعاطي ومعالجة الأعراض الانسحابية مثل:

  • النوبات.
  • اضطرابات النوم.
  • اضطرابات الهلع.
  • الغثيان والقيء.

تشمل أدوية البنزوديازيبينات التي تم الموافقة عليها لعلاج إدمان الكحول: الكلورديازيبوكسيد، كلورازيبات، ديازيبام، أوكسازيبام، وتستخدم هذه الأدوية بحذر شديد، ويتم تحديد الدواء المناسب والجرعات حسب حالة كل مريض.

مضادات الاختلاج

برغم أن البنزوديازيبين هو الأقوى والمستخدم دائمًا لعلاج إدمان الكحول، ولكنه شديد الخطر خاصة في بعض الحالات التي تعاني من بعض الأمراض القلبية والعصبية أو لها تاريخ سابق بإدمان الكحول، لذلك جاءت الحاجة لاستخدام مضادات الاختلاج لعلاج إدمان الكحول، ويمكن إضافتها بجانب استخدام البنزودايازيبين أيضًا، فقد أثبتت بعض الدراسات أنها تقلل من كمية المهدئات اللازمة لعلاج أعراض الانسحاب، وبالتالي تقلل من مخاطرها، حيث أن مضادات الاختلاج لها آثار جانبية ومخاطر إدمان طفيفة مقارنةً بالأدوية المهدئة مثل البنزوديازيبين. ومن أمثلة مضادات الاختلاج المستخدمة في علاج إدمان الكحول: الفينيتوين، الجابابنتين، كاربامازيبين.

مضادات الاكتئاب

تستخدم مضادات الاكتئاب أثناء فترة الانسحاب من المخدر، للتخفيف من أعراض الاكتئاب والقلق الاجتماعي والاضطرابات النفسية، حيث تعمل هذه الأدوية على إعادة ضبط الخلل الكيميائي في الدماغ الناتج عن اضطراب مستوى بعض الهرمونات المسؤولة عن المزاج والحالة النفسية، وتوصف هذه الأدوية تبعًا لحاجة المريض حسب ما يحدده الطبيب المختص فقط.

ادوية علاج ادمان الكحول التي تم ذكرها لا يمكن استخدامها دون استشارة الطبيب ولا تُغنى عن العلاج الكامل فى مركز متخصص لعلاج الإدمان وذلك لمنع الانتكاس والبقاء تحت الإشراف الطبى خلال فترة سحب السموم من الجسم. كذلك تختلف الجرعات من شخص لآخر حسب شدة إدمانه وعمره وحالته الصحية فلا يمكن أخذها بنفسك ويُخلى المركز مسؤوليته عن أى شخص يتناولها دون إشراف طبى. غير أن بعض هذه الأدوية مازال تحت البحث والدراسة. يتبع مركز الهضبة لعلاج الادمان والتأهيل النفسي البروتوكول العلاجي الشامل الخاص به والمصرح به من وزارة الصحة المصرية لتجنب أي أضرار يمكن أن تحدث للمريض أثناء تعافيه.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

التواصل مع الاستشاري واتس اب التواصل مع الاستشاري ماسنجر الاتصال بالاستشاري هاتفيا حجز فحص اون لاين
فضفض معنا واكتب استشارتك وسيتم التواصل معك

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



 

أدوية وحبوب بديلة للكحول لمنع الشرب والانتكاس بعد العلاج

أدوية وحبوب بديلة للكحول لمنع الشرب والانتكاس بعد العلاج

عملت الجهات المختصة على وضع مقاييس خاصة لأي دواء يستخدم كبديل للكحول أو حبوب لمنع شرب الخمور مرة أخرى كشكل وقائي للحماية من الانتكاس أهم تلك المقاييس:

  • التوقف عن تناول الخمر وتخطي أعراض الانسحاب طبيا خاصة في حالة الإدمان.
  • الخضوع لمرحلة العلاج النفسي والسلوكي في عيادات إدمان الكحول أشهرها عيادات دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان.
  • وضع خطة للرعاية اللاحقة تعمل على استعادة طبيعة المدمن المتعافي قائمة على الدعم والأنشطة الصحية لحين بناء المخ والجسم نفسه من جديد.

وتوجد بعض الأدوية التي تم الموافقة عليها والتي أثبتت فعالية في تقليل الرغبة في تعاطي الكحول وتقليل رغبة شرب الخمر وبالتالي التعافي من الكحول نهائيًا بعد العلاج، ومن أهم الأدوية التي وافقت عليها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية:

ديسفلفرام (disulfiram)

يعرف دواء ديسفلفرام بالإسم التجاري (أنتابيوز Antabuse)، ويوجد في هيئة أقراص تؤخذ مرة واحدة يوميًا. من المعروف أنه عندما يدخل الكحول للجسم يتحول إلى أسيتالدهيد (وهو مركب سام جدًا) ومن ثم حمض أسيتيك ، يعمل دواء ديسفلفرام على منع هذه العملية وعدم تحويل الاسيتالدهيد إلى حمض أسيتيك عن طريق تثبيط الإنزيم المسؤول عن أيض الكحول، وبالتالي تزداد نسبة الأسيتالديهيد في الجسم وتزداد السُمية!

هذا الدواء يستخدم كرادع للشرب، نتيجة لتسببه في أعراض غير مرغوبة إذا تم شرب الكحول معه، مثل الغثيان والقيء والدوخة وألم الصدر، وبالتالي ربط شرب الكحول بهذه الأعراض وعدم الرغبة في التعاطي ثانيًا.

تحذير: دواء ديسفلفرام هو أول دواء تم الموافقة عليه لعلاج إدمان الكحول، وكان يستخدم بجرعات كبيرة من قبل، ولكن تم تقليل الجرعة لتجنب الآثار الجانبية الخطيرة. يجب الامتناع عن تناول دواء ديسفلفرام في حالة شرب الكحول لمدة 12 ساعة على الأقل بعد الشرب، حيث أن وجود الكحول مع ديسفلفرام في الجسم معًا سيؤدي إلى مخاطر صحية شديدة، كما يجب عليك إخبار طبيبك بجميع الأدوية التي تتناولها لإمكانية وجود أي دواء يحتوي على نسبة من الكحول، مما قد يعرضك للمخاطر أيضًا، وخاصةً إذا كنت تتناول أدوية مثل الفلاجيل، دواء كومادين، دواء ايلافيل، ودواء ديلانتين، بالإضافة إلى أي أدوية غير موصوفة.

كامبروست (acamprosate)

يتواجد دواء أكامبروست في الأسواق بالاسم التجاري (كامبرال)، ويباع في هيئة أقراص تؤخذ مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا لمنع شرب الخمر، ويعمل هذا الدواء عن طريق استهداف نظام المكافأة في الدماغ بحيث يجعل المدمن لا يشعر بالنشوة عند التعاطي، ويعيد ضبط مستوى هرمون الدوبامين فيي المخ مرة أخرى، وهكذا لا يشعر الشخص بالرغبة في شرب الكحول أو تكرار التعاطي.

دواء أكامبروست يستخدم في منع الرغبة في تعاطي الكحول مرة أخرى، والامتناع عن العودة إلى العادات السيئة المصاحبة للإدمان، وبالتالي فإن هذا الدواء يتم وصفه في المراكز المختصة بعد أن يصبح المريض غير معتمدًا على الكحول، وفي حالة حدوث انتكاس، لا يتسبب هذا الدواء في أي رد فعلي سلبي، كما أن دواء أكامبروست لا يتسبب في التعود أو الإدمان.

تحدث مع الطبيب الخاص بك لتحديد المدة التي يجب أن تستمر فيها على الدواء بالإضافة إلى الجرعات، لا تتناول هذا الدواء أو تتوقف عن تناوله دون استشارة الطبيب.

نالتريكسون (Naltrexone)

يتوفر هذا الدواء باسم تجاري ريفيا Revia، ويتواجد في شكل أقراص أو حُقن ممتدة المفعول للحقن العضلي، يرتبط دواء نالتريكسون بالمستقبلات الأفيونية ليوقف عملها.

عند تناول دواء نالتريكسون المضاد المستقبلات الأفيونية، تنخفض مستويات الدوبامين، وتقل الرغبة في تناول الكحول، ويُعاد تصحيح المسارات الدماغية، وقد ثبتت الدراسات قدرة استخدام النالتريكسون على التقليل من تعاطي الكحول، وبالتالي تم اعتماده ضمن خطة العلاج من إدمان الكحول.

لا يسبب النالتريكسون الاعتماد الجسدي، وليس له إمكانية إساءة الاستخدام، ولكن يجب أن يوصف عن طريق مركز معتمد لإمكانية أخذه، ولا يجب التوقف عن تناول الدواء دون استشارة الطبيب، لذلك لا تتردد في طلب الاستشارة والدعم دائمًا إذا تم وصف هذا الدواء لك.

نالميفين (Nalmefene)

دواء آخر شبيه بدواء النالتريكسون تم الموافقة عليه لعلاج اضطرابات إدمان الكحول، ويتواجد في الأسواق بالاسم التجاري (سلينيكرو Selincro)، وهو يعمل كمضاد لبعض المستقبلات الأفيونية، ومضاد جزئي المستقبلات جابا، يعمل على كبح نظام المكافأة في المخ وبالتالي يمنع شرب الخمور، حيث يحدث التقليل من تناول الكحول من المخاطر بشكل كبير ويغير تصور المريض عن الإدمان، وبالتالي التزام المريض بالعلاج بشكل أفضل، ويستخدم هذا الدواء بشكل خاص مع المرضى الذين يعانون من معدل شرب عالية لتقليل عدد مرات الشرب. يجب أن تتناول هذا الدواء فقط إذا كنت تتلقى الدعم اللازم والمساعدة للاستمرار في الالتزام بالعلاج، لا تتناول هذا الدواء بدون أن يصف الطبيب لك خصيصًا.

تنويه هام: كل هذه الأدوية لا يتناولها المريض إلا بوصفة طبية ولا يجب أبداً أن يتناولها من تلقاء نفسه حتى لا تزداد الأمور سوءاً وقد يصفها الطبيب وقد لا يصفها حسب الحالة الصحية العامة لمريض الإدمان ولكن هي في المجمل تساعد في تخفيف مدة علاج ادمان الكحول.

تُستخدم العديد من الطرق الأخرى في عيادة إدمان الكحول بجانب العلاج الدوائي في خطة علاج الإدمان من الكحول الشاملة، مثل العلاج النفسي، والاجتماعي، العلاج السلوكي المعرفي، بالإضافة لتلقي الدعم والتحفيز والاستعداد لإدارة أي أعراض طارئة، إذا كنت أنت أو شخص تحبه يعاني من إدمان الكحول، تستطيع مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان تحديد خطة العلاج المناسبة لك، وتقديم أفضل الطرق الطبية لإزالة السموم قبل العلاج، والدعم النفسي والتأهيل مع العلاج، لذلك لا تتردد في الاتصال بنا على هذا الرقم 01154333341.

ملخص المقال

تشمل الأدوية المستخدمة في علاج إدمان الكحول، أدوية لعلاج أعراض الانسحاب التي تحدث عند إزالة السموم من الجسم، مثل البنزوديازيبين ومضادات الاختلاج وبعض الأدوية الجانبية الأخري، وأدوية تستخدم بعد انتهاء مرحلة التخلص من السموم للتحكم في الرغبة في التعاطي مرة أخرى مثل دواء ديسفلفرام، وأكامبروست، ونالتريكسون، ونالميفين، وقد ناقشنا هذه الأدوية بالتفصيل في هذا المقال، كما توجد بعض الطرق الأخرى التي تقدمها لك المستشفيات ذات الجودة العالية تبعا لحالتك، مثل مستشفى دار الهضبة المتخصصة في علاج الإدمان والأمراض النفسية بخبرة تتعدى خمسة عشر عامًا.

للكاتبة: د. نورهان بركات.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والاطلاع المستمر مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول أدوية لعلاج إدمان الكحول

يمكن أن يسبب دواء أكامبروست النعاس أو الدوار لبعض الأشخاص، لذلك يجب عليك أن تعرف كيف تتعامل مع هذا الدواء، وتكون حذرًا عند القيادة.

يستخدم كلاً من هذين الدوائين لعلاج حالة معينة، حيث يكون دواء نالتريكسون أفضل عند الرغبة في تقليل كمية الكحول وعدد مرات الشرب، بينما يكون دواء كامبرال (أكامبروست) أفضل لمنع شرب الكحول.

يتم استخدام دواء نالتريكسون حسب ما يحدد لك الطبيب في الجرعات وطريقة الاستخدام، وعادةً ما يتم تناوله صباحًا في علاج إدمان الكحول.

يكون دواء أنتابيوز مناسب لك فقط إذا كنت مستعدًا للتوقف عن تعاطي الكحول ولديك الرغبة في ذلك، حيث يمكن البعض التوقف عن تناول الجرعة المحددة من دواء أنتابيوز عندما يريدون شرب الكحول، وبالتالي فلا يكون هذا الدواء مناسبًا لهم ولن يساعد في علاج إدمان الخمور والكحوليات.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة